“الدكتور حسن مرهج لـ الميادين: كل القياصرة خرجوا منكسرين من سوريا” – فيديو

الدكتور حسن مرهج

في حوار خاص مع الخبير في شؤون الشرق الأوسط الدكتور حسن مرهج على قناة الميادين اللبنانية، وذلك ضمن برنامج لعبة الأمم الذي يُقدمه الإعلامي كمال خلف، أكد مرهج أن بدايات الخمسينيات من القرن الماضي تمت بلورة عقيدة الأمن الإسرائيلية التي صاغها أول رئيس لحكومة اسرائيل ووزير دفاعها ديفيد بن جورين، وجاءت تلك العقيدة الأمنية لتعزيز قوة الردع وفقًا للظروف الجيوسياسية المتعلقة بضعف العمق الاستراتيجي، وتكوين شراكات مع الدول غير العربية في المنطقة مثل وتركيا وإثيوبيا، عوضًا عن استخدام الحرب الوقائية للدفاع عن أمنها القومي، ونقل المعركة إلى خارج الحدود الإسرائيلية، ولكن برزت العديد من المتغيرات الإقليمية التي من شأنها اختبار العقيدة الأمنية الإسرائيلية وعلاقاتها الخارجية بما يستدعي الوقوف عند حدود هذه العقيدة ومدى نجاحها؟.

واضاف مرهج في خلال حديثه، عن مشروع الضم الاسرائيلي لـ الضفة الغربية وغور الأردن، بأن الأمر أخطر بكثير من مشروع الضم، ويتجاوز ذلك إلى مشروع تهجير العرب من القدس وإنشاء ما يُسمى بوادي السيلكون.

وفي معرض حديثه أكد مرهج أن واشنطن لا تحارب الإرهاب، بل على العكس، فهي الداعم الأول له، بدليل ن واشنطن وبعد أحداث الحادي عشر من أيلول لعام ألفين وواحد، تحالفت مع السعودية، على الرغم من أن غالبية الذين قاموا باستهداف برجي التجارة في نيويورك هم سعوديون.

ووضح مرهج خطوات واستراتيجية محور المقاومة في المرحلة المقبلة، وأكد أن الانتصار السوري سيؤسس لمرحلة مقبلة غاية في الأهمية، لجهة تعزيز استراتيجيات ردع الأمريكي وأدواته في المنطقة.

وختم مرهج قوله، أن قانون قيصر لن يؤثر على الدولة السورية أو الشعب السوري، حيث أن العقوبات الأمريكية على سوريا ليست جديدة، وأكد أن كل القياصرة الذين احتلوا بلاد الشام خرجوا منها منكسرين، وهذا أيضاً سيكون مصير ترامب وقيصره الإرهابي.

المزيد في الفيديو أدناه.

زر الذهاب إلى الأعلى